أرشيف الوسم: الرأي

23 أغسطس
2013

غياب الحوار التربوي

التعليقات : 0

غياب الحوار التربوي

مما أثارني في فترة قريبة بين إخواني المربين غياب الحوار التربوي بطرق غير مباشرة، وبطرق أخرى مباشرة، وسأتطرق فقط لبعض الأسباب:

أولاً: التوظيف السلبي لمصطلحات الرمز:
تتفاوت مسميات الرموز وتختلف في الأوساط التربوية، من مربي، إلى أستاذ، إلى شيخ، ولا شك أنها حصاد سنين من التجارب والخبرات، قد نقف كثيراً موقف الرافض لتلك المصطلحات فلا نقبلها في البداية، بل نحاربها، ثم نضعف قليلاً، ثم نقبل بها، ثم نبحث عنها ربما!
أظن أن غياب الاعتدال في تقويم بعض المواقف والآراء الشخصية، أسهم بشكل كبير في ذلك.
ولعل مما يؤسف له أن عدداً من المربين أحدث فجوة بينه وبين طلابه من خلال هذه المصطلحات بعيداً عن السلوك والمنهج النبوي “أيكم محمد” صلى الله عليه سلم، فقال الصحابة: ذلك الرجل الأبيض المتكئ! – هكذا أجابوا رضوان عليهم-
فترى المربي قد لا يجيبك باسمه المجرد لعظم ما يعيشه من هالة حول نفسه، ولو كان الأمر عفوياً!
والحقيقة أن إنزال الناس منازلهم خلق نبوي عظيم، فالرسول عليه الصلاة والسلام كان يحاور عتبة بن ربيعة وكان كافراً فيكنيه “يا أبا الوليد”، فتسمية من له سابقة في الدعوة والتربية بشيخنا وأستاذنا من باب أولى، شريطة ألا يكون المصطلح حائلاً وفجوة بين المربي وطلابه ! فتصبح مهمة المربين ممن هم دونه الاسترضاء، ومن دونهم التنفيذ! حتى وصل ببعض الأفاضل أن يعد إتاحة الحوار بين المربي وبين طلابه لدقائق هو منة وفضل من المربي، أو بعبارة أدق: لا تناقش الشيخ، ولا تحرج الشيخ!

وهذه المعركة تدار من خلف الرمز وهو لا يشعر – أحياناً-، فيغيب الحوار، وتوأد المصارحة،

المزيد ..