الرئيسية » ثقافة المربي / إدارة الأزمات في المحاضن التربوية1
كوكب غوغل - مترجماً

إدارة الأزمات في المحاضن التربوية1

0
10 يناير
2009
ثقافة المربي | زيارات : 2٬268

إدارة الأزمات في المحاضن التربوية

الحمدللـه والصلاة والسلام على رسول اللـه، وآله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

للأزمات التي نعيشها في هذه الحياة دور كبير في معرفة الرجال ومعادنهم، كما أن لها دور في تنمية ملكات الإبداع لدى الأفراد، وربما لولا تلك الأزمات لما خرجت! فكم من أزمة ومحنة انقلبت إلى منحة حين صدق أصحابها اللجوء بين يدي اللـه ـ سبحانه ـ وأحسنوا الإدارة لتلك الأزمة، وكم من مواقف ولحظات عاشها البعض مترفاً مسروراً كان يعتقد ديمومتها فبقت ولكنها تحولت أزمات يوم أن وكل الجهد إلى نفسه، ولم يعي معركة الحياة.
إننا حين نتحدث عن الأزمات لا ننظر لها من المنظور العام، وإنما من منظور أقل، فيعنينا ما يخص الجانب التربوي داخل المؤسسات التربوية الدعوية، فنقف معها ومن اللـه التوفيق والإعانة.

* تعريف الأزمة:
تختلف النظرة في تعريف الأزمات جملة إلا أن ما يهمنا هو تفصيل الحديث عنها في المؤسسات التربوية
وقبل أن ننطلق في حديثنا عن الأزمات لننقض مفهوماً سائداً لدى بعض المؤسسات التربوية والدعوية بشكل عام، من أن المؤسسات التربوية إنما هي تجارب أفراد وجماعات قائمة على الجانب الاحتسابي، بمعنى لا بأس أن يكون هناك درجة من التسيب والانسياب على مبدأ ” ما على المحسنين من سبيل”، والواجب عكس ذلك بأن ننظر إلى الجانب الاحتسابي من زاوية أخرى فلا بد فيه من الديمومة والإتقان فهي الأحب إلى اللـه ـ جل وعلا ـ، ومؤشر لجدية وصدق صاحب ذلك العمل.

ونعرف الأزمة فنقول: “هي فترة حرجة أو حالة غير مستقرة يترتب عليها حدوث نتيجة مؤثرة” (1). وبهذا التعريف آسف أسفاً شديداً إذا قلت إن النتيجة المؤثرة في جزء من مؤسساتنا التربوية هي السلب لا الإيجاب، والإدارة للأزمات أكثر منه الإدارة بالأزمات.

* أسباب الأزمة:
ولعدم القدرة على إدارة الأزمات أسباباً أوجزها في ما يلي:
1- ضعف الكفاءة القيادية:
فقد يكون المربي أيا كان داعيةً أو طالب علم مجداً أيام الرخاء، وقد يؤتى من قبل نفسه، فيفتي في جميع ما يسأل كأنه جمل مغتلم!
ويضرب أخماساً بأسداس في قضايا ربما سكت عنها الكبار، وسرعان ما تتلاشى تلك الأيام فقط بلحظات الشدة،
وقد أحسن الشيخ ناصر العمر حين أبدع في أحد أطروحاته فعنون قائلاً:إن مناهج الرخاء لا تخرج قادة الأزمــات، فالقيادة ليست كما نخطئ في تقديرنا لها بأنها المغامرة والجرأة، وعلى المثل الإنجليزي: “أنا قائدكم، دلوني على الطريق!”، بل هي الإخلاص والتجربة وسعة الأفق والاستشارة والتفاؤل والعمل بروح الفريق، وأهمها الصبر والقدرة على التحمل. فإقامة البرامج والرحلات وإلقاء الدروس والمحاضرات والترفيه بأنواعه إدارة للعمل، وليس للأزمة،
فالكل يحسن العمل، ولكن من يحسن البعد الحقيقي للقيادة والذي هو إدارة للأزمة، وليس للعمل مع أهميته ؟

فالنهوض بمؤسسة من المؤسسات التربوية على أسس ودعائم قوية خلال فترة وجيزة يعد خروجاً من الأزمة. كما أن الإسهام في علاج حساسية يعيشها بعض أفراد المؤسسة وجعل الجميع على قلب رجل واحد يعد خروجاً من الأزمة، وهذه أمثلة عابرة في هذا المجال، وإلا فكتب السيرة والتاريخ مليئة بذلك، منها موقف الإمام أحمد في فتنة خلق القرآن، وموقف أبي بكر في حرب الردة، بل إن هذين الموقفين عدهما البعض من المواقف التي اعتزت بها أمة الإسلام، وما لدى القارئ من الأمثلة أكثر.

ـــــــــــــــــــــــــ
1) كتاب الإبداع يخنق الأزمات، ص22.

إكتب تعليقك