الرئيسية » دروس وآداب / آداب الكلام
كوكب غوغل - مترجماً

آداب الكلام

0
3 نوفمبر
2009
دروس وآداب | زيارات : 2٬294

! الدرس الرابع: آداب الكلام !

مشاركة

1. حفظ اللسان:

فقد جاء من حديث أبي هريرة- رضي الله عنه -قال: قال – عليه الصلاة والسلام -: (( إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها فيزل بها في النار أبعد ما بين المشرق )) رواه البخاري، وفي رواية مسلم وأحمد (( أبعد ما بين المشرق والمغرب )).

وجاء أيضاً عنه عليه الصلاة والسلام: (( إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان اللـه لا يلقي لها بالاً يرفعه اللـه بها درجات، وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط اللـه لا يلقي لها بالاً يهوي بها في جهنم )) رواه البخاري.

وكما في حديث معاذ بن جبل – رضي الله عنه- عندما ذكر له النبي – صلى الله عليه وسلم – أركان الإسلام وبعض أبواب الخير ثم قال: “ألا أخبرك برأس الأمر وعموده وذروة سنامه؟-قلت : بلى , يا رسول الله قال: ” رأس الأمر الإسلام, وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد ” ثم قال : ألا أخبرك بملاك ذلك كله ؟ ” فقلت ك بلى يا رسول الله , فأخذ بلساني وقال -كف عليك هذا-فقلت : يا نبي الله , و إنا لمؤاخذون بما نتكلم ؟ فقال- ثكلتك أمك , وهل يكب الناس في النار على وجوههم- أو قال – على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم ؟!)) رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح .

2. القول بالخير أو الصمت:

فقد جاء عند البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة – رضي اللـه عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: “من كان يؤمن باللـه واليوم الآخر فلا يؤذ جاره، ومن كان يؤمن باللـه واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت”.

3. الحرص على الكلمة الطيبة فهي صدقة:

فقد روى أبو هريرة – رضي الله عنه- أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم- قال: ((كل سُلامى من الناس عليه صدقة، كل يوم تطلع فيه الشمس ، يعدل بين الاثنين صدقة، ويعين الرجل على دابته فيحمل عليها، أو يرفع عليها متاعه صدقة، والكلمة الطيبة صدقة، وكل خطوة يخطوها إلى الصلاة صدقة ، ويميط الأذى عن الطريق صدقة)) رواه البخاري ومسلم.

لقراءة باقي الآداب الرجاء تحميلها بالصيغة التي ترغبها ..

إكتب تعليقك