الرئيسية » نزهه / “منقول”
كوكب غوغل - مترجماً

“منقول”

2
13 مارس
2009
نزهه | زيارات : 5٬347

السلام عليكم ورحمة اللـه وبركاته .. 

آثرت على نفسي في مدونتي هذه أن يكون جُلُّ حديثي حول ما ينفع ويفيد الآخرين من المربين وغيرهم من المشتغلين بجانب التطوير والإدارة، وأن يكون الطرح فيه شيء من التخصص وعدم العشوائية والتنقل بين عدة مواضيع ربما أشتت نفسي بها، وأشتت القارئ بها معي.

وحاولت أن أكون جاداً في طرحي بعيداً عن الحديث عن حياتي اليومية أو أحداثها ومواقفها مما لا يخدم القارئ كثيراً ، وربما ألجئ إلى الحديث عنها حين يستحق الأمر ذلك، ولا أظن ذلك ..

الشاهد  أني أردت أن أجعل حديثي لكم في هذه التدوينة فيه شيء من المصارحة، وأيضاً فيه شيء من الفائدة والمتعة لي ولكم، وسيكون حول ظاهرة المنقول، لا أكتمكم أني في بداياتي في الكتابة في عالم الإنترنت قبل سنتين تقريباً كنت مولعاً بملاحقة من يسرقون مواضيعي بين الفينة والأخرى، وأشد ما يثيرني حين أرى الكاتب ينهي مقالي الذي نقله عني بقوله: بقلمي، أو غيرها من العبارات التي تؤكد لي أنه نقل الموضوع دون استئذان، فكنت أتذمر مرة، وأتجاوز مرات، ومن الطريف أني أضع الموضوع اليوم، وبعد يومين أجده في منتدى آخر ، مع العلم بأني مشرف في كلا المنتديين، ولكن سرعان ما تركت الأمر لعلمي ربما لا يقدم ولا يؤخر، فهناك الكثير من الإخوة ممن له كانت بداياتهم لحظة وصول الإنترنت إلى بلادنا، ومع ذلك تسرق مواضيعهم ، ولكن لديهم قاعدة معلومة ذكرها لي بعضهم: بأن البحث أو المقال إذا انتشر، فلا يهم نسبه فلان إلى نفسه أو نسبه إلى غيره، فحين تنشر مقالاً في منتدى يسهل سرقته، وإما حين تضع مقالاً في موقع مشهور مثل: صيد الفوائد، أو الإسلام اليوم، أو المسلم فإن الأمر يصعب حينها، ومع ذلك نشرت في موقع المسلم ، وفي صيد الفوائد وفي المختار الإسلامي،

وتم سرقة مواضيعي، أو بعبارة ألطف تم نقلها بدون إذن .. 🙂

لعل مما دعاني للحديث حول هذا الموضوع أمرين:

الأول: زيارتي لمدونة الأستاذ رشيد وقرأت حينها موضوعاً له حول لصوص النت أنصحكم بقراءته.

الأمر الثاني: وقت عيني مصادفة على موضوع للأخت المضيئة، وكانت قد نقلت شيئاً من قسم دوحة مربي، ثم عقبت في الأخير جزاها اللـه كل خير بوضع رابطين تحيل فيها إلى المدونة : http://forum.ma3ali.net/t548437.html

ونشرته أيضا في ملتقى أهل الحديث، ويعلم الله حين رأيت الأمانة في النقل دعوت له خيراً، وهذا أقل ما يجب عليّ أن أبذله لها، وبعد أن أغلقت المنتدى اتجهت إلى منتدى آخر فوجدت كاتباً آخر للتو قام بالتسجيل في إحدى المنتديات، فنقل الموضوع وحذف الروابط ولم يكتب منقول، ثم ختم في الأخير تم جمعها وتعديلها، ولم يعدل سوى الروابط !!

ثم كتب الجزء الأول، يعني شيخنا اللـه يجزاه خير ناوي يرجع للمدونة،

وياخذ مجموعة ثانية ثم يكتب الجزء الثاني .. 🙂

لا أكتمكم أني لم أتمالك نفسي حين رأيت عبارة “الجزء الأول”، وهذا الموقف غيض من فيض، بل أحياناً كما ذكرت أكتب الموضوع يوم السبت في منتدى، ويوم الاثنين أشاهده في منتدى آخر ..

وحين أقول للكاتب: ليتك كتبت منقول، فيقول لي: نسيت، ولا أظن حرارة المقال تنسيه ذلك، فللتو نشر !

لا يهم ذلك، فكل من نقل عني دون إذن فهو في حل، وينقل ما يشاء ويترك ما يشاء ، وخلاصة المقال وأظنه هدفي من كتابة المقال، – فهو المقال الأول مواقف وطرائف-  وهو طلبي لكل من يقرأ هذا المقال أن يعبر برأيه، سواءاً تأييداً أو معارضةً، أو موقفاً طريفاً حصل له في ذلك، ليكتب ما يشاء ..

المهم أن لا يخرج عن موضوعنا، ولا يكون أيضاً منقولاً .. 🙂

2 تعليقان لـ “ “منقول” ”

  1. يقول فراس:

    وحين أقول للكاتب: ليتك كتبت منقول، فيقول لي: نسيت، ولا أظن حرارة المقال تنسيه ذلك، فللتو نشر !

    بالطبع نسي وقد ينسي وسينسى، لكن فوق كل هذا مشكلة “لا يوجد لها تعبير معين” عندنا تتجول بأحد المواقع وتجد شيئاً من مدونتك وقد طمست حقوقك وكتب فيها حقوق الموقع لكن قد تعرف الصور من المواقع التي تتعامل معها مثلاً
    شرحت عدة خطوات لإسترجاع بريد الهوتميل وبريدي هو الظاهر بالصورة
    وعند البحث وجدت مشرفاً يملك 14 الف مشاركة كان قد مسح حقوق مدونتي
    وطبع حقوق الموقع .. يا الله ان كان مشرف ويفعل هذا الفعل وينسب الشيء لنفسه
    وبريدي واضح بالصور (خخخخخ) راسلت الادارة لكن كيف للإدارة ان تتصرف إن لم يكن المدير كذلك

    هذا مرض صراحة وبسببها كرهت المنتديات جميعها.

    مقالة رائعة

    • يقول أبو أسامة:

      فعلاً شي مضحك ،، وفي نفس الوقت مؤسف ..

      أخوي فراس: أخشى أن يكون هذا هو المدير ودخل بمعرف آخر ،، فهي منتشرة في المنتديات كثيراً ..

      وهذا فعلاً يجعل المدون يعيد النظر في شروحاته المدعومة بالصور ،،

      ويجعل البريد أو رابط المدونة في موقع يستحيل معه التغيير ،،

      وعالم المنتديات النادر جداً أن تجد فيه تميزاً ،، ولاشك أن التدوين والمدونات

      فرصة ولكن ليس إلا لمن يجيد الصنعة بالإبتكار والإبداع والتطوير ،،

      وليس للمنقول أو القص واللص ..

      دمت بود أخي المدون فراس .. 🙂

إكتب تعليقك