الرئيسية » اللغة والأدب / عالم الرواية .. عالمك الجميل
كوكب غوغل - مترجماً

عالم الرواية .. عالمك الجميل

0
الرابط الدائم لـِ عالم الرواية .. عالمك الجميل
16 ديسمبر
2011
اللغة والأدب | زيارات : 259

 

رغم جمال وروعة الرواية إلا أنها لم تشكل توجهاً كبيراً لدى الكثيرين من هواة القراءة إلى عهد قريب، لا سيما في الأوساط المحافظة، فكل ما يمتلكه أحدهم من رصيد هو روايات لا تتجاوز أصابع اليد ، منها رواية أو روايتين لخالد الجبرين، وروايات داوود العبيدي، و رواية المجاهد الصغير، وكان حينها الأشهر الروايات ذات التوجهات الأخرى، المسيئة للدين الإسلامي، ولمقام الأنبياء والرسل –عليهم السلام-، ومع هذه المعارك التي تكون بين النخب المثقفة في الصحف والمنتديات والمواقع، أدرك الجميع الأثر الفاعل لنشر الفكرة بإيماءات وتلميحات تفعل فعلها، أكثر مما لو صُرِّح بها هنا وهناك.

فاجتهد الجميع في ذلك، حتى غدت الرواية هي الأكثر صيتاَ وذيوعاً في معارض الكتاب المحلية والدولية، ومع كثرتها ودخول الناشزين عنها إليها إلا أنها لم تفقد جمالها، فما زال الأدباء على قلتهم يكتبون، وينحتون حروفاً من ذهب، سمو بالقيم، واستعلاء بالمبادئ، ومن أجمل من اختصر مفهوم الرواية وأثرها الشيخ الملهم: محمد صالح المنجد ، في رسالة : نظرات في القصص والروايات، تحدث فيها عن أثر الروايات، بذكر أمثلة وسير مختصرة عن أشهر الروائيين، مثل: أجاثا كريستي، كما هناك كتباً مترجمة في تقنيات فن الرواية من جوانب عملية من إصدار مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، منها: فن الرواية ، وتقنيات كتابة الرواية ، كما قامت المؤسسة بترجمة روايات أجنبية في الموقع لم أقف على شيء منها.

ومع هذا وذاك حيث أن الكل سعى لنشر ما لديه من فكرة، ومن فكر إيجابياً يحوي فكرة إن لم تبني فإنها لن تهدم، أو فكرة سلبية الأصل فيها التحريف والاستهزاء والسخرية، فكان الإصدار الحديث: من عبث الرواية (نظرات في واقع الرواية السعودية)، للأستاذ: عبدالله العجيري حيث تصى لمن سخر فكرته وفكره لنشر الرذيلة والفحش من بذيء الأقوال والأفعال، والمؤمل أن نجد دراسات وأبحاث حول الرواية وطريقة كتابتها ونقدها، لا سيما أن الكثير لا يفرق بين القصة والرواية ، وممن اهتم بالرواية صوتياً، وقدم عرضاً جميلاً لها للتعريف بالرواية موقع أدبيات ، فليرجع إليه، ولأن اهتمامي حين أقرأ أي موضوع عن الرواية وعالمها، فهو أسماء لروايات، فسأسوق بعض ما قرأت، وبعض ما لدي، وبعض ما سأقتنيه لاحقاً ..

مما قرأت، وما سأقرأ، ومما سأقتنيه ..

  • – المجاهد الصغير: جميلة جداً ومؤثرة، وتمنيت أني لم أقرأ النهاية!
  • – رواية صدى الضلعان: بلهجة عامية نجدية، تتضايق من بدايتها، لكن حقيقة الانتصار تأسرك على التهامها.
  • – رائحة الخبز: حديث عن المخبرين في فلسطين، والأسوأ أن ترغم ، لتكون مخبراً عن معلمك الصادق، بائع الخبز!
  • – الرحلة المجهولة: ابحث عن أجاثا كريستي في المواقع والمنتديات والمكتبات لتعرف ماهي رواياتها؟
  • – ذات شتاء: بعد أن أسلمت هاجرت، لتعود إلى ابنتها، لكن ابنتها الصغيرة منصاعة لتحريض جدتها التي تحذرها من الإسلام والإرهاب، وفي اللحظات الأخيرة جداً تكون المفاجأة.
  • – أميرة 2 و زوار السفارات: هي أكثر ما أذهلني في عالم الروايات بعد روايات أجاثا كريستي.
  • – ياسر: حول طالب التحفيظ ، وربما تكون موجهة له أكثر.
  • – ثائر في وجه الريح: حول مدرس تم تعيينه في إحدى القرى النائية، فواجهت مصاعب الحياة، وبعد الصدمات، لتحصل المفاجآت آخراً.
  • – وروايات أخرى كمملكة البنغال، وروايات أخرى لأجاثا كريستي.
  • – بين يدي للقراءة: سجين المرايا – صقور القوقاز – حكومة الظل – طريق الحب – جنازة الملائكة – ومات الجسد .. وانتهت كل الحكايات – شموخ الروح – اليتيمان – مدائن الرماد – اليهودي والفتاة العربية قصة الحب الخالدة، وهي أكبر رواية لدي، فهي تقع في مجلد من 568 صفحة.

وأما ما أفضله منه وأنصح به، فهو جميع إصدارات دار رواية، ولها مشاركة في العديد من معارض الكتاب الدولية والمحلية، ومن أراد التزود فليحرص على الروايات المحافظة الأخرى، وهنا كثير منها لتحميلها، ولا يلتفت كثيراً إلى الأشهر في عالم الروايات، فأشهرها مع الأسف كتبت بأقلام أجنبية، كثير منها لا تحث على قيم، ولا تسمو بمبادئ، بل هناك –وهذا مؤسف- روايات عربية انتشرت لم تخرج عن سياق تلك الروايات، إن تكن أسواً، ومن قرأ ما خطته يد الباحث عبدالله العجيري في عبث الرواية يدرك ذلك.

إكتب تعليقك