الرئيسية »
كوكب غوغل - مترجماً

الأرشيف الشهري: أغسطس 2012

فكرة شاركنا فرحة العيد

0
21 أغسطس
2012

الفكرة: مشاركة الآخرين أفراحهم في العيد

الشرح: من الأمور التي بدأت تنتشر ولله الحمد المشاركة الوجدانية والفعلية للآخرين في أفراح العيد أياً كانوا ، مغتربين من الجاليات المختلفة ، أو أيتام ، أو مرضى ، أو فقراء، فكم هو جميل أن يكون للمربين القدح المعلى في المشاركة هنا، فيقدم للعامل البسيط المغترب ملابس جديدة، أو بطاقة شحن ليهنئ أهله بالعيد ، أو التواصل مع الأيتام وإدخال السرور عليهم بالهدايا أو بإقامة البرامج والمسابقات الهادفة، أو التواصل مع المرضى وتقديم الهدايا لهم والحديث معهم ومؤانستهم، أو مع المسجونين بحوادث سير أو بديون تكالبت عليهم وإقامة البرامج لهم خلال أيام العيد ، فهي ساعات ولكنها ترسم البسمة على الجميع، وتجعلهم يشاركوننا الفرحة بجهود بسيطة وميسورة، وكما ورد في الحديث “وأحب الأعمال إلى الله عزوجل سرور يدخله على مسلم”، وأيضاً تربية معنوية على مفهوم “الأخوة الإسلامية”.

فكرة تعاهد الموهوب وإحياء موهبته

0
17 أغسطس
2012

الفكرة: تعاهد الموهوب وإحياء موهبته

الشرح: العديد من المحاضن التربوية مليئة بالمواهب الشابة في المونتاج والتصميم والبرمجة والكتابة والتصوير والرسم والحفظ والشعر والإلقاء وغيرها، والتي تفتقد إلى أمرين أو إحداهما، الأول: التحفيز، والثاني: عدم وجود المربي المرشد، فالموهوب المهتم بالتصميم يجد المربي المهتم بالكتابة والتدوين، أو ربما يجد مربٍ آخر يهتم بموهبته، ولايجد منه تحفيزاً. أعتقدا أننا بحاجة ماسة إلى إحياء المواهب لدى المتربين بعدة طرق ووسائل، منها: ربط الموهوب بآخرين يشبعون موهبته وتساؤلاته الملحة حول ما يريد.

ونعرض هنا مثال لتنمية أحد الموهوبين في مجال التصميم، فتعاهد هذا الموهوب وتطويره بما يلي:
– ربطه بمربٍ آخر لديه موهبة التصميم ويجيد التحفيز.
– ربطه بمصمم متميز لديه خبرة بالتصاميم بزيارته أو إيجاد طريقة للتواصل بينهما، ويفضل أن يكون ممن يحمل الهم التربوي والدعوي.
– إفادته بمواقع التصميم المميزة والنافعة.
– فتح المجال أمام إبداعاته وتصاميمه والثناء عليه في ذلك.
وأخيراً : مراعاة طبيعة المتربي وملائمة هذه الموهبة لقدراته وطاقاته، فربما كانت هذه الموهبة أقل ما يملك من المواهب!

فكرة التربية على الأدوار الجانبية

0
17 أغسطس
2012

الفكرة: التربية على الإخلاص

الشرح: مما يشتكت وتشتكي منه المؤسسات الدعوية والمكاتب الدعوية الخيرية ضعف التواصل بينهم وبين الإخوة في المحاضن التربوية، فكان مما ينبغي القيام به تربية الشباب على القيام بالأدوار الجانبية أو الهامشية كما يسميها البعض، فنرى بعض الإخوة يجتهدون ويتفانون في توزيع الإعلانات حين يقيم أحد الجوامع أو المساجد حفلاً ختامياً، أو يقيم سلسلة محاضرات، وهذا الدور طيب جداً، ويربي الشباب على ذلك، ولكن الاكتفاء بخدمة المسجد أو الجامع الذي يدرس فيه هؤلاء خطأ غير مقصود يرتكبه الإخوة من حيث لا يعملون، فكان الأجدر تخصيص يوم تطوعي إما نصف شهري أو شهري أو كل شهرٍ ونصف بالذهاب إلى هذه المكاتب وتقديم ما يريدون، إما توزيع إعلانات لمحاضرات ودروس، أو تنسيق محاضرات ولقاءات، أو توزيع مطويات وكتب للجاليات بالتنسيق مع المكتب، فكل هذه أدوار جانبية نغفل عنها وعن تطبيقها، وهي تربي فينا وفي طلابنا الإخلاص، والعمل لهذا الدين دون النظر إلى الرتبة أو المنصب الذي سيكون فيه.

فكرة ختم القرآن في ثلاث

0
16 أغسطس
2012

الفكرة: ختم القرآن في ثلاث ليال

الشرح: هذه الفكرة معينة على زيادة الإيمان ومناسبة في أوقات المواسم تحديداً، كرحلة العمرة، أو رحلة الحج، أو أثناء الاعتكاف مع مراعاة المصالح والمفاسد لاسيما في شأن الأخير (الاعتكاف)، ومن مزاياها الاقتداء بالسلف الصالح في سيرهم ومواقفهم بعد أن اختفت كثيراً، ومن مزاياها ربط الناشئة بالقرآن، فما أجمل أن ينشئ الطالب في المرحلة الثانوية، ونجده قد ختم في ثلاث ليال، فأصبح ختم القرآن في سبع وفي عشر ليال مرافقاً له طوال أيام السنة، ولاشك أن هذا مغنم عظيم، مع مراعاة أحوال المتربين أثناء حثهم وتحفيزهم لذلك، ولا بأس أن توضع مسابقة لذلك، وتوزع جداول لتحديد مدة البدء في القراءة ومدة الانتهاء، لكي لا يذهب المقصود والمراد ، فتكون القراءة هذا كهذ الشعر.