الرئيسية »
كوكب غوغل - مترجماً

الأرشيف الشهري: مايو 2009

رشح الأخ أبو أسامة لجائزة الإعلام الجديد

1
16 مايو
2009

السلام عليكم ورحمة اللـه وبركاته .. 

عقدت بإذن اللـه على المشاركة في جائزة هديل العالمية للإعلام الجديد ،،

وأسأل اللـه التوفيق ..

وإذا فزنا النص بالنص .. 🙂

وفكرة الترشيح هي كما يلي:

1. أدخل للصفحة التالية : اضغط هنـــا

2. ضع رابط المدونة، وحدد فرع الجائزة وهو التدوين المتخصص.

3. وصف الموقع: مدونة متخصصة بالشأن التربوي الدعوي.

4.السؤال الرابع:  لماذا تعتقد أن الموقع يستحق الترشيح ؟ أكتب ما تراه مناسباً، بمعنى آخر: ما الذي يحفزك لزيارة المدونة؟

5. أكتب اسمك الصريح، وبريدك الإلكتروني.

ولا تنسوني من الدعــاء ، لأن مثل ما أنتوا عارفين أخوكم على باب اللـه ناوي يغير جواله، ويشتري له لاب توب جديد ،

وإذا كانت الجائزة دسمة احتمال يتزوج .. 🙂

من باب الملاطفة، والا الحمد للـه أنا موظف حكومي، وفي نعمة من رب العالمين.

الزاوية الخفية

0
9 مايو
2009

الزاوية الخفية
( التجربـــة )

بحمد اللـه انطلقت في الآونة الأخيرة الكثير من البرامج والمشاريع والخطط التي تهدف إلى النهوض بالمحاضن التربوية الدعوية من خلال تجارب عميقة أنفق في طرحها وفي دراستها وعرضها الكثير من الجهد والوقت تجلى واضحا للجميع.

وكما أن لكلٍ نظرته في تقويم أي عمل وأي جهد، فقد كان للبعض منا طريقته في تقويم تلك الجهود انطلاقاً من زاوية التجربة، فإن كانت التجربة بالسلب فرضت وصاية عامة على الكاتب، وتعميماً مقيتا لجهود الآخرين الطيبة والحسنة، وإن كانت الأخرى فرضت على من كان كذلك نوعاً من الطرح المثالي الذي قد يكون ملائماً لفئة معينة، بينما هو لآخرين ليس كذلك.

ولعله من المؤسف جداً أن نُنَظِر ونناقش، وبل ونتهاجر أحياناً لماذا ؟ لأن تجربتي حسنة وتجربتك سيئة أو العكس، ونقضي في ذلك أجلَّ ما نملك، وهي وأقاتنا.

ما المانع أن نعيد النظر في تجاربنا السيئة ونستخلص منها ما استفدناه، ونعرضه بقالب منصف ومتجرد، ونبتعد عن مواطن المدح أو الذم لتلك التجربة؟ بل نترك الحكم للقارئ، ومهمتنا فقط العرض بإنصاف وتجرد، وأمام من يحتاج ذلك ويستحقه، لا أن نأتي لكل أحد لنقول: نحن مررنا بالمحاضن التربوية وفيها من السلبيات كيت وكيت، وقد يكون غيرنا حاقداً أو حاسداً، أو بأحسن الأحوال ممن لا يقدم شيئاً ولا يملك أدنى هم أو اهتمام.

وأيضاً حول التجارب الحسنة والإيجابية ينبغي علينا البعد عن الحساسية المفرطة تجاه طرح الأخطاء المزيد ..

لكل متربي خط أحمر !

2
5 مايو
2009

لعل السؤال المتبادر إلى الأذهان: ما ذا تعني بالخط الأحمر للمتربي؟ 

فلنتابعه سوياً:
للحديث عن قضايا التواصل بين المربي والمتربي دقة لا بد أن نعيها قبل التطبيق، وأسميه فقهاً تربوياً، فنجد كثيراً من المتربين من يمتلك الخط الأحمر من حيث لايشعر، سواءاً في الخير أو الشر، ففي الخير يتعصب لمربي أو لعالم أو لداعية أو واعظ أو مفكر أو مؤلف، وفي الشر تجد من قد يتعصب لفريق أجنبي غير مسلم أو لا عب غير مسلم أو مغني أو ممثل أو لفكر سيء فيكون ولاءهما وبراءهما منطلقاً من الولاء والبراء لما سبق! ومع خطورة ما هم فيه، إلا أن هناك خطراً من جانب آخر للمربي، وذلك بالخطأ في التعامل مع كليهما.

فيعلم المربي من أحاديث وهموم المتربي ما يحمله من هم! فلربما وجد في حديثه وسلوكه عشقاً بالدوري الفلاني لكرة القدم، وهذا مؤسف جداً ، لكن ما الحل للتعامل معه ؟

فمما نقع فيه في حواراتنا أسلوب التقريع واللوم للمتربي حين نرى تعصبه لفريق أجنبي غير مسلم، فقد يكون حديث العهد، فنلجئ إلى وضعه أمام الخيار الأصعب، أما المشاركة في تعلم القرآن، أو الانغماس في متابعة فريقه المفضل بحجة أن من والى الكافر فهو مثله، أو لتقديمه هذه التعصب على القرآن!

لا أجدني أختلف إطلاقاً معك أخي المربي أن متابعة الكافر وتشجيعه سبيل إلى موالاته، وفي خطورة هذا الأمر، لكن إذا انطلقنا من هذا المنطلق، فكيف نريد الإصلاح؟ المزيد ..

كلمة وفاء في حق شيخي عبدالرزاق خضر

0
1 مايو
2009

كلمة وفاء في حق شيخي عبدالرزاق خضر

من مواليد حلب سنة 1394 هـ ، وإقامتي بحلب مع الأهل في دير الزور، والدراسة الأكاديمية علوم جيلوجية 1420هـ قرأت القرآن كاملاً على الشيخ محمد طه سكر الدمشقي في مدينة دمشق على رواية حفص عن ظهر غيب وأجازني فيه، والشيخ محمد من الطبقة الثانية في العالم الإسلامي، بينه وبين النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ 27 قارئاً.
وقرأت ثمانية عشر جزءاً على الشيخ عبدالمنعم الشالاتي أحد تلاميذ الشيخ أبو الحسن الكردي، ويعتبر أقوى القراء في دمشق، وهو فقيه شافعي، واشتهر بالقراءة وجلس للإقراء إلى أن توفي 1429 حسبة لله، وقرأت عشرة أجزاء على الشيخ عبدالرزاق الحلبي وهو فقيه حنفي بمرتبة الشيخ محمد طه سكر.
كما قرأت في العبادات بالفقه الحنفي على الشيخ محمد أديب كلاف، وقرأت في الفقه الحنفي على الشيخ محمد ثامر النص وهو صهر الشيخ محمد سكر، وهو طبيب بشري، فقيه من الطراز الرفيع، ويتقن المذهب الشافعي، ويجمع القراءات العشر من الطريقين الكبرى والصغرى.
وقرأت على الشيخ ثامر في التجويد كتابين خلال سنتين، وفي الحديث قرأت على الشيخ المحدث المزيد ..

ساهم في نشر المدونة

1
1 مايو
2009

السلام عليكم ورحمة اللـه وبركاته .. 


أسعد اللـه أوقاتكم بالمسرات أيها الأحبة ،،

وبين يديكم مجموعة من الروابط لنشرها في بعض المواقع والمنتديات كبنرات إعلانية ،،

وأشكر مقدماً من قام بنشرها ، كما آمل من كل أخ يقوم بنشرها وضع رابط بالموقع أو المنتدى

الذي ينشره فيه عن طريق خاصية المراسلة الفورية ..

http://www.abo-osamah.net/photo/p1.jpg

http://www.abo-osamah.net/photo/p2.jpg

http://www.abo-osamah.net/photo/p3.jpg